الأمم المتحدة تطالب بتحقيق في مجزرة إدلب

طالب منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين بإجراء تحقيق فوري في الغارات الجوية التي استهدفت مخيما للنازحين في ريف إدلب شمالي سوريا وأوقعت عشرات القتلى والجرحى، وأعرب عن شعوره “بالرعب والاشمئزاز” إزاء هذا الهجوم.

وقال أوبراين “إذا اكتشفنا أن هذا الهجوم المروع قد استهدف بشكل متعمد منشأة مدنية، فقد يشكل جريمة حرب”. وأضاف أنه شعر بالرعب والاشمئزاز إزاء الأنباء المتعلقة بمقتل مدنيين في غارات جوية أصابت منشأتين لجأ إليهما نازحون بحثا عن ملاذ.
في السياق نفسه، وصف البيت الأبيض في وقت مبكر من ليلة الجمعة قصف النظام السوري لمخيم الكمونة في إدلب بأنه “غير مبرر”.
وقال المتحدث باسمه جوش إرنست تعليقا على القصف “لا يوجد عذر يبرر تنفيذ غارة جوية ضد المدنيين الأبرياء الذين فروا أساساً من منازلهم هربًا من العنف”.
وأضاف إرنست في الموجز الصحفي الذي عقده من واشنطن أن “هؤلاء الناس يعيشون وضعاً يائساً يصعب تخيله، لذا لا يوجد أي مبرر لتنفيذ عمل عسكري يستهدفهم”.
وكان أكثر من ثلاثين شخصا -بينهم نساء وأطفال- قتلوا وأصيب عشرات آخرون في غارات جوية على مخيم الكمونة للنازحين شمالي سوريا قرب الحدود التركية أمس الخميس، في مجزرة جديدة تضاف إلى سلسلة من المجازر التي ارتكبها النظام بحق المدنيين.
المصدر : وكالات

يوم غد إجتماعان من أجل حلب في جنيف و برلين

السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة: حلب تحترق ومن المهم أن نركز اهتمامنا على هذه القضية (أسوشيتد برس)

وسط مشادات كلامية بأروقة مجلس الأمن تقرر عقد اجتماع يوم غد الأربعاء لبحث الوضع بمدينة حلب ، هذا و كان متفق لإعلان هدنة خلال ساعات وفقا لتصريح المبعوث الدولي ديمتسورا ، إلا ان الطرف الروسي على ما يبدو يحاول تأمين المزيد من الفرص لضربات الطيران في خطوة لإستعادة كامل منافذ مدينة حلب لصالح القوات النظامية وعصاباته من جماعات كردية وأخرى طائفية تابعة لحزب الله وغيرها .
في حين أعلنت ألمانيا أنها ستحتضن غدا أيضا في برلين لقاءً بين المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا والمنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات (المعارضة) رياض حجاب ووزيري الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت والألماني فرانك فالتر شتاينماير.
وأفاد مراسل الجزيرة أن مجلس الأمن سيعقد جلسة طارئة غدا لمناقشة الوضع في حلب، وذلك بناء على طلب من فرنسا وبريطانيا.

وثائق تؤكد تواطؤ الأسد مع دواعش سوريا

اهتمت العناوين الرئيسية لبعض الصحف البريطانية اليوم الثلاثاء بموضوعات الحرب في سوريا والقصف الوحشي لمدينة حلب وإمكانية التوصل لاتفاق سلام بوساطة روسية أميركية ووثائق مسربة تكشف تواطؤ النظام السوري مع تنظيم الدولة الإسلامية.

نشرت صحيفة تايمز البريطانية أن نظام الأسد كان يتواطأ سرا مع تنظيم الدولة بحسب وثائق حصلت الصحيفة على نسخة منها أعطاها منشقون عن التنظيم لشبكة سكاي نيوز البريطانية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق تؤيد مزاعم بأن الرئيس الأسد تسامح ورعى الجماعة الإرهابية لتقويض المعارضة الرئيسية، وأحد الأمثلة على ذلك هو استعادة النظام مدينة تدمر الشهر الماضي، حيث يزعم أن انسحاب تنظيم الدولة من المدينة كان بترتيب واتفاق مع قوات الأسد، وهناك أيضا ما يشير إلى تجارة نفطية بين النظام والتنظيم.
وفي مستهل مقاله بصحيفة فايننشال تايمز أشار الكاتب غيديون راشمان إلى القصف الوحشي الأخير لمدينة حلب الذي أودى بحياة أكثر من مئتين من أهلها، وكيف أن انهيار الوعود بوقف إطلاق النار الهش في سوريا زاد المعاناة في الحرب الدائرة منذ خمس سنوات بتشريد ملايين اللاجئين.

ديمستورا : وقف الأعمال العدائية خلال ساعات

قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا إنه يتم العمل على إعادة تفعيل اتفاق إطلاق النار خلال ساعات قليلة، مشيرا إلى وقف الأعمال العدائية التي وصلت إلى مرحلة الخطر.

وأكد المبعوث الأممي أنه بعد وقف النار في حلب سيتم استئناف إيصال المساعدات الإنسانية. وشدد على أن مباحثاته بموسكو منحته شعورا بأن وقفا للأعمال العدائية بسوريا أصبح قابلا للتطبيق.
مبادرة جديدة
وعلى صعيد متصل، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الاثنين إنه قلق للغاية بشأن ما آل إليه وقف إطلاق النار في سوريا، وإن ثمة حاجة لمبادرة جديدة كي يظل الحوار قائما بعد تصعيد حاد في أعمال العنف بمدينة حلب.
وأكد هاموند -للصحفيين خلال زيارته لمكسيكو سيتي- أن “ثمة حاجة لمبادرة جديدة في الحوار السوري لإبقائه حيا” مشيرا إلى أن “المعارضة السورية المعتدلة تواجه صعوبات متزايدة في تبرير مشاركتها بالعملية السياسية”.
من جهته، شدد وزير الخارجية السعودي على أن التهدئة يجب أن تشمل كل المناطق السورية، مشيرا إلى أن مصير المباحثات السورية سيتضح بعد لقاء المبعوث الدولي مع وزير الخارجية الروسي في موسكو اليوم الثلاثاء، وجدد ضرورة رحيل بشار الأسد سياسيا أو عسكريا.
وكانت الأمم المتحدة قد أعربت أمس الاثنين عن قلقها إزاء التصعيد الخطير للقتال داخل وحول مدينة حلب. ودعا الأمين العام بان كي مون الأطراف المتنازعة إلى العودة الفورية لاتفاق وقف الأعمال القتالية، وتحمل مسؤوليتها في حماية المدنيين.

نشطــــــاء الــرأي + وكالات

اعتصامات ومظاهرات بعواصم عربية وأجنبية نصرة لحلب

شهدت عدة عواصم عربية وأجنبية مظاهرات واعتصامات أمام سفارة روسيا ومقرات المنظمات الدولية احتجاجا على استمرار هجمات النظام السوري وروسيا ضد المدنيين في مدينة حلب شمالي سوريا.
وطالب المتظاهرون المجتمع الدولي بالتحرك لإنقاذ حلب التي تشير تقارير دولية إلى أنها على شفا كارثة إنسانية.
ففي الداخل السوري تظاهر المئات من أهالي غوطة دمشق الشرقية في مختلف المدن والبلدات تضامنا مع أهالي حلب، منددين بما وصفوها بالمجازر التي تنفذها الطائرات الروسية والسورية واستهدافها المدنيين والبنى التحتية في المدينة.

الياس خوري يكتب عن الابادة السورية

هل نستطيع أن نقرأ الدم؟
في الماضي رفع اتحاد الكتّاب الفلسطينيين شعار «بالدم نكتب لفلسطين»، لكن كتّاب فلسطين، حتى الذين سقطوا شهداء، اعتبروا هذا الشعار مجرد أداة تعبوية ساذجة، ولم يكتبوا سوى بالحبر.
الدم لا يكتب، لأنه يراق، أما الذي يكتب بالدم فهو المحتل والمستبد والفاشي. الذي كتب بدم عبد الرحيم محمود وغسان كنفاني وكمال ناصر هو القاتل الاسرائيلي، أما كنفاني ورفاقه فكتبوا بحبر النكبة حكاية الضحية. حتى الكاتب أو الكويتب ومعه الشويعر والشعرور الذي يمجد القاتل، لا يكتب بالدم، بل يسجد لمن يسفك الدم، ويتغرغر أمامه بالجريمة.

وهيب اللوزي : فنانون يتضامنون مع حلب وهذا ما قالوه

0eddb103-39b8-49ec-91c6-5bb9f5ee840b

أعرب عشرات الفنانين السوريين والعرب عن حزنهم الشديد لما يحدث من مجازر تشهدها مدينة حلب، وسقوط مئات الضحايا والمصابين، بعد قصف طائرات النظام السوري للمدينة.

وكتبت أصالة، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “كيف لنا أن نصدق أن أخًا يفعل ذلك بأخيه، ومن قال إن غابتنا أقل ظلمة من غابة حوت أشرس حيوانات الدنيا، يا الله مد يدك إليهم فهم أحوج من خلقت إليك”.

___________small.jpg

مكسيم خليل ارتدى بلوزة حمراء كتب عليها أنقذوا حلب كما وكتب تعليقًا قال فيه: “حلب من سوريا.. اَهلها سوريون.. أنقذوا اهلكم.. ما تبقى من سوريتكم.. ولتسقط كل أنظمة العالم.. فدماء أطفالنا أغلى.. خمس سنوات تكفي لنخرج من سباتنا.

600 قتيل وجريح حصيلة الغارات على حلب

تعرضت مدينة حلب شمالي سوريا لغارات سورية وروسية كثيفة أوقعت عشرة قتلى، لترتفع حصيلة حملة القصف إلى مئتي قتيل وأربعمئة جريح. وشلّ القصف الحركة في المدينة، ودفع بعض سكانها للنزوح.
وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن القتلى سقطوا السبت في غارات على أحياء بستان القصر والهلك وباب النيرب والكلاسة والطراب وعزيزة. كما شمل القصف أحياء طريق الباب والجزماتي والأنصاري وبستان الباشا وكرم حومد، وتقع في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من حلب.
وأضاف أن الطيران السوري والروسي شن في اليوم التاسع من الحملة الجوية ثلاثين غارة على أحياء حلب الشرقية الخاضعة للمعارضة، وثلاثين أخرى على بلدات في الريف الغربي، وعشرة على الريف الجنوبي تركزت على بلدة العيس التي انتزعتها مؤخرا جبهة النصرة وفصائل أخرى من قوات النظام السوري.

عزيزي السيد مارك زوكربيرغ

-3  Mark Zuckerberg - الرسائل

عزيزي السيد مارك زوكربيرغ
المرجو منك اعلان تضامن إنساني ضد قصف المدنيين في حلب ، على غرار تضامنك ضد الإرهاب الذي طال كل من فرنسا وبلجيكا حين وضعت علم كلا البلدين ، أحيطك علما بأن نشطاء الفيس بوك سيقومون بتعطيل حساباتهم كخطوة أولى إذا لا تلبي مطلبهم .
أملا ان تفعل شيئا .. المطلوب منك أن تلبس اللون الأحمر الذي يمثل أنهار الدم الذي يسيل في سوريا بسبب المجرم السادي بشار أسد .
 
كذلك أطالبك بدفع كل رواتبي ومراجعة أسهمي المالية لدى فيس بوك،
فلم يصلني منك منذ 9 تسعة أعوام لليوم، سنتا واحدا .
 
سامحنا يا خيو أخذنا من وقت إجازتك
أحمد سليمان www.opl-now.org

إستنكار أممي لم يوقف إستهداف حلب وتحذيرات من هجوم إرهابي مماثل في الرقة والدير

zu

خلت تصريحات المسؤوليين الفاعلين بالمحافل الدولية ، من أية إشارة تلجم الهجوم الإرهابي الذي تقوده روسيا وإيران وبشار أسد ومليشيات تابعة . هذا و قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، اليوم الجمعة، إن تصاعد وتيرة العنف في سوريا حيث تهاوى اتفاق هدنة هش وانهارت محادثات السلام قد يؤدي إلى مستويات جديدة من الرعب وإن كل الأطراف أبدت “استخفافاً شنيعاً” بحياة المدنيين.
كما ندد ستيفن أوبراين مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالقصف الذي تعرضت له مستشفيات ومنشآت صحية في سوريا، وقال في كلمة له أمام مجلس الأمن إن على جميع الأطراف المحلية والدولية العمل على استمرار تثبيت وقف الأعمال القتالية في سوريا.
وفي السياق نفسه، ندد البيت الأبيض بشدة بالقصف الجوي الذي استهدف مستشفى تابعا لمنظمة أطباء بلا حدود في حلب، وقال إن الغارة تشكل انتهاكا لاتفاق وقف العمليات العدائية.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن تصرفات نظام الأسد تتسبب في مزيد من الضغوط على الاتفاق المذكور، ويعتبر البيت الأبيض الحل في دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى استخدام نفوذه لدى نظام الأسد لوقف انتهاكه لاتفاق وقف العمليات العدائية.
و قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن تصعيد العنف في سوريا في الأيام الماضية مقلق للغاية، وأضاف أن معاناة الشعب السوري كبيرة وربما هذا يطرح أسئلة لأميركا وروسيا لإعادة الاجتماع للضغط على الأطراف العديدة من أجل وقف العنف.
من جهته، قال رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري هيثم المالح إن القوات الروسية -ومنذ احتلالها الأراضي السورية- تقصف كل المناطق والمدن بما فيها المستشفيات والمدارس والمساجد، وأضاف في مقابلة سابقة مع الجزيرة أن موسكو أتت لإنهاء الثورة وليس تنفيذ أي اتفاقيات دولية.
وجاءت هذه الإدانات في وقت لا تغيب فيه الطائرات الروسية وطائرات النظام السوري عن سماء حلب، تحصد قنابلها وصواريخها في إثر كل غارة المزيد من أرواح السوريين المدنيين.
ورغم كل هذه الخسائر الكبيرة في الأرواح والدمار الواسع يرى المبعوث الأممي لسوريا ستفان دي ميستورا أن الهدنة في سوريا لا تزال معلقة بخيط رفيع، ولأجل الحفاظ على هذا الخيط دعا موسكو وواشنطن إلى استخدام نفوذهما لوقف الأعمال القتالية على الأراضي السورية.

حلب تتعرض لأبشع هجوم إرهابي بقيادة عصابات الأسد و روسيا


لليوم السابع تتعرض مدينة حلب لهجوم وحشي لم يسبقه مثيل ، هذا وقالت مصادر متطابقة ان المقاتلات الروسية والسورية شنت صباح اليوم الخميس عشر غارات على أحياء مدينة حلب أوقعت عشرات القتلى والجرحى، بينما ارتفع إلى ثلاثين عدد القتلى الذين سقطوا في غارات أمس على مشفى ميداني بالمدينة، وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود تدميره بالكامل.
وقال مراسل الجزيرة إن 13 شخصا -بينهم أطفال- قتلوا وأصيب عشرات آخرون جراء غارات استهدفت أحياء طريق الباب والحرابلة والمرجة وبعيدين والصالحين وغيرها، مما خلف دمارا واسعا في منازل المدنيين.
وفي السياق، أفاد المراسل بمقتل امرأة وجرح آخرين في غارات للنظام السوري على حي الصاخور بحلب.
وذكر مركز حلب الإعلامي أن الغارات التي استهدفت حي الكلاسة في حلب أسفرت عن مقتل سبعة وإصابة عشرة.

ميشيل كيلو : الكرد والمسألة السورية والبديل الديمقراطي المنشود

يستميت “البايادا” في سعيه إلى تدمير المشروع الديمقراطي الكردي المنافس، وللقضاء على حملته القياديين والشعبيين الذين يطاردهم بلا رحمة، ويسفك دماءهم، ويحرّض على قتلهم بواسطة أجهزة محترفة، درّبتها مخابرات الأسد،

قبل اعتقال أجهزة الأمن التركية عبد الله أوجلان، في العام 1999، لم يكن هناك عربي أو كردي واحد يجهل أن هذا الرجل وحزبه حليفان مقربان من نظام الاستبداد الطائفي القائم في دمشق، وأنه يقدم لهما دعماً سياسياً وعسكرياً ومادياً متنوعاً، ويخصهما بوظيفة تنفيذية في استراتيجيته العامة، قال جميل الأسد، شقيق حافظ الأسد وصديق أوجلان، إن هدفها دعم ثورة حزب الأخير المسلحة في تركيا، لأن هدفها إقامة دولة كردية، تضم عشرين مليون علوي سيضافون إلى أربعة ملايين يحكمون سورية، وسيشكلون كياناً ضخماً أسماه “الشعب العلوي” إلى أغلبية ديمغرافية، ليس فقط في سورية، بل كذلك على مستوى الإقليم، ما سيغيّر، بصورة غير مسبوقة، علاقات القوى داخل العالم العربي وحوله، وسيعزّز قبضة العلوية الأسدية عليهما، ويجعل نظامها السوري/ التركي منيعاً، يستحيل القضاء عليه، أو شطبه من معادلات المنطقة، خصوصاً إن استمر تفاهمه مع إسرائيل.

أحمد سليمان : قبلة فوتوغرافية

1661437_1398740550381951_1155551118_n2.jpg

 
 
 

انتظرتكِ خمسون ثانية وست ساعات ، ثم أربعة دقائق ، وأنت غائبة عن إجتماع أعده للسكارى و شيوعيي خمارة البلدة .. في ” روضة ” هافانا ” و ” لاتيرنا “.
بسببك نسيت قدمي اليسرى عالقة بمدخل الباص فكاد السائق يفرمني ، لولا حدثته عن بارفام نهر بردى والملاهي الليلية الموزعة كعدد الفروع الأمنية .

مسكت لتوي قناصة ، ثم قذيفة لم تنفجر وطلبت من نتاشا أن تفقعني قبلة فوتوغرافية ، كنوع من المؤازرة ريثما تأتين إلى أهبل ينتظرك بقرب شارع الياسمين المتعربش كيفما أتفق .
يا للهول ، البارحة سقطت قذيفة على مطبخ بيتك ، ورحت أكتب بيان النعي وقد وصلتني رسائل من صديقاتك اللاواتي أغرقن بريدي بدموع غسلتني .

أيضا وصلتني قصائد تتحدث عن دورك البطولي ، بتحضير وجبات اليبرق بسرعة خلاقة ، لأكثر من سبعون أحمق يكتبون على الجدران رثاءا عن حسناء لم يجتمعوا بها بالمطلق ، لكنني صرعتهم بوصفك فكان عليهم أن يحتسبوك حبيبة هذا الذي جعلك تكرهين اللحظة التي رأيت فيها شكله .

مع ذلك سأعُدَّ تقريرا عاطفيا بشعا ، افشكل فيه َشعركِ ، ثم أمزق دفتركِ العشقي ، الذي كتبتِ فيه عن فتية يلاحقونكِ كلما درتُ ظهري لألوذ بالباص التنبل . وأنتِ كعادتك تكتبين ألفين ومليون صفحة فضائح ضدي .

مع كل هذا ، كان الأصحاب صادقين بنقل مناسك الندب التي أجريتها عنك ، حين إكتشفت بأن منزلك لا يوجد فيه مطبخا . كما ان المنزل بالأصل مهجور ، وقد استعاره قطعان الليل اصحاب اللحى التي يجتمع عليها بقايا الطعام و الذباب والجهاد الأسود الفنتازي .
للحق أين أنت الآن من هذا الهوس المتصابي الذي أخلد فيه ذكراي ؟؟! ، أنا في عدم يمتاز بغبار ، و صور ضحايا قتلهم أحمق يسمي نفسه قائد لأكبر مخفر بالمهاجرين التي تحاذي تمثال جحا ، هذا الجحا مازال واقفا منذ حركة اصلاح الأحذية الحزبية ، أعنيه بالطبع ، الواقف بآخر محلات الموضة ، الميتة بصالحية شام ، قيل فيها بأن أسدا ارتعب من فأر تحوّل الى جرد منفوش يعتاش بالمجارير .

سأكتبك بالمدن الموحلة ، وأشرشح نفسي بالإنابة عنك ، حين صفعتني صورتك البلهاء التي أقدسها حين أشرب من هذا الذي يفتل رأسك براسي .
أعني حين ألوذ بريح تصلني من جسمك المقبوض أبدا ، نفسك عالق بسمائي ، هدَّني مثل بوح مصفوع . فحييت قرب من قتلني ، مع إننني لم أَمت كعاشق من رشقة قناص ، او برميل متفجر ، كما إنني لم أشم نثار كيميائي يشبه من إختنقوا بكتفي دمشق و خان عسل .

لذا سأغيب عشرون ثانية و وأربعة أيام .. أيضا تركت لك معولا وحقلا مليئا بالأحجار .
بالطبع هذا ليس عقابا ، إنما كي لا يأكلك الوقت ً.

هل تسمعين يا زوجة الآلهة ؟. فإذا شعرت بالملل تجدينني بخمارة ” فيردي ” أو مخفورا بقسم الشرطة .
أحمد سليمان

المركز الأوروبي: “ب ي د” شبيهاً بالبعث وانتهاكاته فاقت نظام الأسد

حذرت رئيسة المركز الأوروبي للدراسات الكردية “أيفا سالزبورغ”، من المستويات الخطيرة التي وصلتها انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من قبل ميليشيا “ب ي د”.

وذكرت سالزبورغ أنهم أطلقوا حملة “لا لتجنيد الأطفال من قبل ب ي د”؛ بغية إنهاء استغلال ميليشيا “ب ي د” للأطفال في الحرب وتجنيدهم، مشيرةً إلى القمع وعمليات الإعدام التي يمارسها التنظيم ضد سكان المنطقة، والصحفيين، والسياسيين الأكراد، مضيفةً ” لا يمكن للحرب أن تكون مبرراً لانتهاكات ب ي د لحقوق الإنسان”.

وأوضحت سالزبورغ أن المركز، ومقره في ألمانيا، قد بدأ في 2009 مشروعاً تحت عنوان “كورد ووتش” بهدف مراقبة انتهاكات نظام الأسد لحقوق الإنسان، التي تعرض لها الأكراد والعرب، قائلةً “بدأنا نشهد مرحلة سيئة للغاية اعتباراً من 2012 بعد تسليم نظام الأسد مناطق شمالي البلاد لـ ب ي د، فالتنظيم بدأ مرحلة يمارس فيها انتهاكات لحقوق الإنسان تجاوز ما ارتكبه نظام الأسد، فالفرق الوحيد الآن هو أن من يعذبون يتحدثون بالكردية وليس العربية، فـ “ب ي د” خلق نظاماً شبيهاً بالبعث”.

غارات روسيا وقوات النظام تدمي حلب


قتل ثلاثين شخصا على الأقل كلهم مدنيون في غارات جوية لطائرات روسيا وقوات النظام على مدينة حلب وريفها شمالي سوريا.
وقال المراسل منتصر أبو نبوت إن من بين القتلى أطفالا وعناصر من الدفاع المدني، مشيرا إلى أن مئة آخرين أصيبوا من بينهم جرحى حالتهم خطيرة. وأضاف أن الطيران الحربي الروسي والسوري شن -منذ صباح الثلاثاء- أكثر من ثلاثين غارة استهدفت نحو عشرين حيا وبلدة، مما تسبب في دمار واسع في ممتلكات المدنيين.
وقال المراسل إن ستة من القتلى سقطوا في حي كرم البيك، وثلاثة في حي الشعار، في حين قتل خمسة إثر سقوط صاروخ أرض أرض أطلقته قوات النظام السوري في حي الكلاسة.

نشــــــــــــــطاء الــرأي www.opl-now.org