مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

Category Archives: زملاء

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف خلال السنوات الأخيرة لتشكل محتوى كاشف عن مرحلة ما زلنا نعيشها .
وقد جاء في تقديم مقتضب ( يتضمن هذا الكتاب عدداً من النصوص التي لم يكن في الحسبان أنها يمكن أن تكون مشروع كتاب للنشر.
في إحدى ليالي العام الأخير من القرن العشرين، وهو العام الأخير من اعتقالي، كانت الريح في الخارج عاصفةً إلى حد لا بد لي معه من الكتابة.
مثلما يمكن للكتابة أن تثير العواصف في داخلي، يمكن لها أن تروّضها أيضاً.
لم يتبادر إلى ذهني حينها أن ما كتبته سيغدو النص الأول في هذا الكتاب، كما لم يتبادر أن النص الذي يتحدث عن خطواتي الأولى خارج الكهف، أعني السجن الذي أمضيت فيه أربعة عشر عاماً، سيكون النص الأخير.
ما بين النص الأول والأخير نصوص تتناول أموراً ما كنت لأتصور أن حياتي يمكن أن تأخذني إليها. ولكن فجأة تبدّلت أمور وتبدّدت أمور، واستحالت ركاكة السجن إلى بلاغة المنفى أو العكس، فالسجن والمنفى وجهان لميدالية واحدة من حيث المعنى، أعني من حيث هما شرطان غير عاديين، ومن حيث هما ليسا المياه التي اعتاد المرء السباحة فيها.
مع ذلك فإن فضيلة المنفى تتجلّى في عدم إغلاق الطرقات إلى الحرية.
في المنفى أتيحت لي المشاركة في ندوات ومؤتمرات ومهرجانات ومحاضرات قلت فيها ما لم يكن بوسعي قوله من قبل.
المنفى أشبه بهضبة أطلّ منها على سجني وأفكاري وقصائدي وهواجسي وأحلامي والكثير الكثير من التفاصيل التي تناولتْها نصوصُ هذا الكتاب.).

يقع الكتاب ب 296 صفحة طبعة أولى 2020 ، يذكر ان المركز نشر في العام الفائت كتاب آخر للمؤلف وهو (خيانات اللغة والصمت) الكتابان متوفران بطبعة ورقية وصيغة “كيندل” على “أمازون” ، اسوة بمنشورات ” مركز الآن ” .

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة.
وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد قال، الثلاثاء، إنه سيعيد النظر في التمويل الأمريكي للوكالة التابعة للأمم المتحدة. واتهم الرئيس منظمة الصحة العالمية بأنها “متحيزة للصين”، منتقداً طريقة إدارتها لأزمة الوباء العالمي.
ولم يعلق أدهانوم على اتهامات ترامب، لكنه قال: “نحن قريبون من كل الدول، ولا نميّز بينها”.
وجدد الرئيس ترامب نقده لمنظمة الصحة العالمية قائلاً إن على المنظمة أن ترتب أولوياتها. وأضاف أن الولايات المتحدة قد تجري دراسة لتقرر إذا ما كانت ستستمر في تقديم مساهماتها المالية للمنظمة.

وكالات

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

 

كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في مناطق المعارضة السورية “. كما أشار التقرير إلى أسماء ورتب الضباط السوريين الذين أمروا بالهجوم .
وفقا للتقرير ( بعد أشهر من التحقيقات ، تعتقد المنظمة أن الحظر على الأسلحة الكيميائية (OPCW) واضح: القيادة العسكرية لحكومة بشار الأسد في سوريا مسؤولة عن ثلاث هجمات بالغازات السامة في مارس 2017. كان الهدف منطقة اللطامنة) الواقعة على بعد حوالى 40 كم شمال غرب مدينة حماة.
المحققون الدوليون في تقرير احتوى على 82 صفحة، يؤكدون ، إن هناك أسبابًا كافية للافتراض أن سلاح الجو السوري استخدم في هجومه طائرات عسكرية من طراز سوخوي-22 وطائرة هليكوبتر، وأسقط قنابل من نوعية إم 4000 تحتوي على الكلور السام و السارين . في 24 مارس 2017 والسارين في 25 و 30 مارس. ويذكر بأن فريق الخبراء بدأ تحقيقاته في القضايا الثلاث في يونيو 2019 . وقد استعان التقرير أيضا بمضمون مقابلات أجروها مع شهود، فضلا عن تحليل عينات وبقايا تم جمعها من مواقع الهجمات، وكذلك على مراجعة الطواقم الطبية والأعراض التي اختبرها المصابون، إلى جانب الصور واستشارات خبراء الفريق .
سبق وحمّلت الدول الغربية وشخصيات المعارضة السورية ومنظمات حقوق الإنسان نظام الأسد مسؤولية العديد من الهجمات بالغازات السامة في سوريا والتي أسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى. انكرت سوريا وروسيا – الحليف الرئيسي للقيادة في دمشق – هذه المزاعم.وفي وقت لاحق اتهمت بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الى اتهام القوات الحكومية باستخدام غاز السارين في هجوم على بلدة خان شيخون، الذي أسفرعنه مقتل أكثر من 80 شخصاً، كان ذلك بعد أيام فقط من الهجمات على قرية اللطامنة.
على خط مواز صرح المحامي أنور البني ” إن هذا التقرير بالإضافة لكونه أداة أتهام قضائية أمام المحاكم مستقبلا فهو يشكل إدانة سياسية مبرمة ضد النظام المجرم. ويقطع الطريق نهائيا أمام أي محاولة أو جهد لإعادة تعويم النظام السوري وشخصيات المجرمة.
أما لماذا المنظمة الدولية والعالم تتخذ خطوات عملية الآن على الرغم من عشرات الجرائم التي ارتكبها نظام اسد ومليشياته في سوريا ، أجاب البني : “نعم إن هذه الجريمة مختلفة بالنسبة للعالم لأن استخدام الأسلحة الكيماوية هو محرم دوليا بسبب سهولة الحصول على موادها الأولية وعدم وجود تعقيدات بصناعتها ويمكن نقلها ونشرها خارج أجهزة الرقابة وتأثيرها واسع ومستمر ربما لأجيال. وإن التهاون من قبل العالم مرة واحدة مع مستخدميها سيمنح المجرمين ضوءا أخضر لاستخدامها ببساطة على نحو واسع ، هذا يعني تهديدا للعالم كله. لذلك لن يكون هناك أي تهاون أو تسامح من المجرمين الذين يستخدمون هذا السلاح ”
ويضيف المحامي أنور البني الذي يدير ” المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية  ”  إن ” صدور هذا التقرير هو نقطة تحول نهائية في موقف العالم من هذه العصابة.”
كما قالت معلومات “نشطاء الرأي ”  ان تقريرا يصدر عن ” منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ” خلال الأشهر القليلة المقبلة حول هجوم بغاز الكلور استهدف مدينة دوما قرب دمشق في أبريل/ نيسان العام 2018.
أدناه ملخص التقرير الصادر بالإنكليزية ، بعد ان تمت ترجمة عاجلة لبنوده :
التقرير الأول من فريق التحقيق والتحديد التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عملاً بالفقرة 10 من المقرر C-SS-4 / DEC.3
“معالجة التهديد من استخدام الأسلحة الكيميائية” اللطامنة (الجمهورية العربية السورية) 24 و 25 و 30 مارس 20171 – أنشأ المدير العام للأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية فريق التحقيق وتحديد الهوية عملا بقرار مؤتمر الدول الأطراف المعنون “معالجة التهديد الناجم عن استخدام الأسلحة الكيميائية” (C-SS-4 / DEC. 3 ، بتاريخ 27 يونيو 2018).
بدأت IIT عملها في يونيو 2019 ، مع التركيز على بعض الحوادث التي قررت فيها بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية (FFM) أن استخدام الأسلحة الكيميائية أو احتمال استخدامها للأسلحة الكيميائية على أراضي الجمهورية العربية السورية قد حدث والذي وقعت له منظمة حظر الأسلحة الكيميائية . ولم تتوصل آلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة إلى نتيجة نهائية.

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، كدولة فاشلة ليس من المستبعد أن تقع بحرب أهلية، وأن يهرب اليهود من فلسطين عائدين إلى أوروبا أو مهاجرين إلى أميركا وأستراليا وكندا.

والمذهل في الأمر أن تلك المقالات و”الدراسات” كانت تُكتب وتنشر في الوقت الذي كان فيه لبنان يعيش أسوأ الحروب العبثية والمتناسلة، ويتحول بلداً خرِباً، ومجتمعاً متشظياً ومنهاراً. ناهيك عن أحوال الدول العربية ومجتمعاتها البائسة.

وعلى هذا المنوال، قام تراث المنشورات الشيوعية على مقولة “الامبريالية الرأسمالية تلفظ أنفاسها الأخيرة”، وظل هذا دأب مقالاتها حتى اليوم الأخير من الاتحاد السوفياتي.

وقبل أيام، كانت قناة تلفزيونية محلية تتحدث بتشفٍّ وشماتة عن تفشي كورونا في إسرائيل، والصعوبات التي يلاقيها النظام الصحي والنقص في المستلزمات الطبية وعدم جهوزية المستشفيات، بلغة يستشف منها أن كورونا، وإذ يكشف مكامن ضعف “العدو”، لربما سيقضي على هذه الدولة، وقد ينهار مجتمعها كله. والقناة عينها كانت تسهب في تعظيم “النجاحات” التي حققتها السلطات الإيرانية في مكافحة الوباء.. وهي نجاحات لم يرها أحد سوى جمهور تلك القناة. وفي المقابل، كان يحدث أمر شبيه مع المحطات التلفزيونية العربية المعادية لإيران، حين جعلت من “كورونا” فرصة ذهبية للترويج بأن النظام الإيراني على وشك الانهيار.

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً يمكن أن تجد وليَّ عهد يستقيل أو يتنازل عن موقعه لسبب لا يتعلق بفضيحة أو انقلاب أو مؤامرة. وأعتقد أن الوضع في أوروبا لا يخرج عموماً عن هذه الصورة.

“ما يعنيني هو التشخيص العام العميق والمضمر لعقلية التوريث عربياً ابتداء من القبائل مروراً بالأحزاب، وانتهاءً بما يسمّى دولاً”

كذلك من غير رصد ولا تتبع تراكم لدي أن تلك الأمور غير معروفة ولا مرعية ولا واردة عند شيوخ وزعماء وقادة القبائل العربية القديمة ولا عند تطويراتها الشكلانية من إمارات وممالك ودول. فكما كانت الحال في قبائلنا العربية، كانت في أحزابنا العربية وبرامجها وقياداتها وحتى أسمائها، ولا يغيّر في هذا الأمر وجود بعض الاستثناءات الجزئية في تغيير القادة أو في تغيير برامج وأسماء الأحزاب.

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

على اعتبار أن باب “المحكمة الجنائية الدولية” مازال موصداً بوجه السوريين، للوصول إلى العدالة، اتجهت منظمات وشخصيات حقوقية سورية نحو الشراكة مع منظمات حقوقية ومراكز قانونية غربية، لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا استناداً إلى تبنّي محاكم بعض الدول الأوروبية مبدأ “الولاية القضائية العالمية”.
وأبرز المنظمات السورية التي سلكت هذا الطريق “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية” الذي يرأسه المحامي “أنور البني”، ومقره في ألمانيا، و”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير” ومقره فرنسا والذي يرأسه الحقوقي “مازن درويش”، و “المركز السوري للعدالة والمساءلة” ومقره الولايات المتحدة الأمريكية ومديره التنفيذي الحقوقي “محمد العبدالله”.

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

في خطوة استباقية يهرب فادي الهاشم الى قبرص .. ربما سينتظر لبعض الوقت ريثما يصدر قرار المحكمة إذا تضمن على اعتماد ما شيع وثبت بالدليل القاطع تهمة القتل العمد لأسباب مختلفة عن الأقوال التي صرح عنها هو وبقية “الممثلين” ، بدءا من زوجته نانسي عجرم التي مارست الخديعة في روايتها ، وقدمت افادتين مختلفتين عن الجريمة ، اضافة الى نكران عمل الكاميرات وأنه تم تعطيلها بسبب وجود ضيوف محتفى بهم . وإذ بالكمرات جميعها كانت تعمل ورصدت حركة الحراس والمسرحية التمثيلية الفاشلة .
وصولا الى المدبرة المنزلية التي ادعت بأن الطلقات مبالغ فيها وتبين فيما بعد في التقرير الثاني بأنه تم إخفاء معلومات مهمة في التقرير الأول . لانه لم يحدد اتجاه الرصاصات ولا المسافة ، وكذلك لم يشر الى وجود طلقة في الرأس من جهة الخلف . ولم بشر الى وجود طلقات مختلفة متفجرة و فاعليتها تدل الى استخدام مسدس آخر .
وصولا الى تسريبات قام بها ” فرع المعلومات ” الذي يفترض به التحفظ على الملفات الخطيرة . لكن الوقائع تشير الى تواطئ متعمد حصل مع شخصيات نافذة داعمة لتزييف الحقيقة ، وعلى ما يبدو أن هدف التسريبات كان بمثابة إشهار تستخدمه محطات فضائية لبنانية ناطقة بلسان من بدفع لها، و يمولها بنسبة اعلانات تقارب 60 % . مبالغ كهذه كفيلة بالتضليل لأي قضية عادلة.
سبق وأشرت في مكانين مختلفين، و في مداخلة ضمن حلقة اذاعية مشتركة مع المحاميتان ديالا الحاج ورشا الأحدب . وايضا على الشبكات ، حول فرضية مغادرة نانسي عجرم لبنان للقيام بحفلة ، وحصل ، واشرت الى امكانية مغادرة زوجها ويتم تمييع القضية ، بالنظر الى عدم استقلال القضاء اللبناني .ولان كل مؤسسات الدولة اللبنانية تعاني من السطوة الأمنية التي يفرضها القرار السياسي و إرهاب حزب الله الذي يحتل الدولة والمجتمع .

حوار مع المفكر برهان غليون: القرار السوري في يد روسيا

  •  لم تنته الأمور بسقوط الورقة السورية في أيدي الروس والترك والإيرانيين كما تقول، ولكن بالعكس كانت سوريا بيد هؤلاء منذ البداية، ولم يكن في نية غيرهم انتزاعها منهم بل التفاوض على مصالح مختلفة في مقدمها قضايا إقليمية تخص إسرائيل والخليج
  • بروز الظاهرة الجهادية المسلحة وصعودها خلال عام 2013 الذي أنهى تماما التعاطف مع الثورة السورية
  • ما من شك في أن بروز الخطاب الطائفي عند قطاعات من الرأي العام المعارض قد خدم الأسد
  • لم يكن الهدف سوى تعطيل مفاوضات جنيف بالتلويح بحل غير موجود، أو بالأحرى بوهم الحل خارج جنيف

في محاضرة في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة، تحت عنوان “من بيان من أجل الديمقراطية إلى عطب الذات” تحدث الدكتور برهان غليون حول الوضع في سوريا منذ أطلق كتابه “بيان من أجل الديمقراطية” عام 1986 الذي أعلن فيه عن ضرورة البحث عن طريق آخر غير المشروع القومي الذي وصل إلى طريق مسدود خاصة بعد حرب 1973 والتي جاءت نتائجها لتكرس نتائج حرب 1967 والتي استغلت لتكريس الدولة القطرية ونهاية الحلم بالمشروع القومي العربي، وصولا إلى أحدث كتبه “عطب الذات” الذي أصدره عام  2019 والذي يراجع فيه ما لحق بالمعارضة السورية من دمار وضعف بنيوي وخلافات شخصية. فالعامل الذاتي كان أحد عوامل تراجع المعارضة بسبب غياب مجتمع سياسي أو أحزاب أو مجتمع مدني أو نقابات بسبب نظام الحكم الشمولي الذي قضى عليها جميعا.

أحمد سليمان: فالنتاين سوري … وحب ممرغ بالدم و الثورة

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “

كتب أحمد سليمان : لأننا في حالة حرب مفتوحة مصدرها صناع القتل ، سوف نتذكر معا فالنتاين سوري لم يقتل بمقصلة كما حصل مع قديس الحب ، إنما قتل مسحولا … بالهروات والركل … مضروبا بأخامص السلاح ، ثم طلقة أنهته .
كان يرد على سؤال قاتليه ” مرتي تاج راسي ” جملة لم تذكر في كتب أو أشعار ، ولم نسمعها في مجتمعات شرقية ، ، ترك للإنسانية حكمة نقرأ أثرها في ضمير شعوب وبلدان تعيش حالات حرب أو ثورة .

الفالنتاين السوري قُتل دفاعاً عن عالمه ، حكاية عشقه ، ربما الثورة ساهمت بإعلانها ، رجل أربعيني ينطق حبه مرة واحدة .. حبه لتاج رأسه زوجته ، حبه ايضا لعائلته وأبنائه ، لحظة فاجعة كان العالم يراقب روحه كيف كانت ترفرف .

كيميا علي زادة بطلة ” تايكواندو” تنشق عن نظام طهران

ووجهت كيميا علي زادة (21 عاما) رسالة إلى الشعب الإيراني عبر حسابها على إنستغرام ، مؤكدة أن النظام الإيراني “منافق” ويستخدم الرياضيين لغايات سياسية ولا يقوم سوى “بإذلالهم” ،
وقالت في رسالتها كيف تم التعامل معها كامراة من قبل السلطات، بالقول: “اسمحوا لي أن أكشف عن هويتي المهمشة. أنا إحدى ملايين النساء المضطهدات في إيران ممن تم التلاعب بمصيري. أخذوني أينما أرادوا. ارتديت بالشكل الذي أرادوا، نفذت كل حرف أمروني به. كلما أرادوا قاموا بمصادرة إنجازاتي. ربطوا ميدالياتي بالحجاب الإجباري بل عزوا نجاحاتي إلى إدارتهم وبراعتهم”.

وكالات + نشطاء الرأي

  • رسالة كيميا علي زادة إلى الشعب الإيراني
kimiya.alizade's profile picture

kimiya.alizade

Verified

با سلام آغاز کنم، با خداحافظی یا تسلیت؟
سلام مردم مظلوم ایران، خداحافظ مردم نجیب ایران، تسلیت به شما مردم همیشه داغدار ایران.
شما مرا چقدر می‌شناسید؟ فقط آنطور که در مسابقات، در تلویزیون، یا در حضور مقامات دیده‌اید.
اجازه دهید حالا آزادانه، هویت سانسور شده‌ام را معرفی کنم.
می‌گویند کیمیا پس از این چیزی نخواهد شد. خودم از این هم فراتر می‌روم و می‌گویم قبل از این هم چیزی نبوده‌ام: «من کیمیا علیزاده، نه تاریخسازم، نه قهرمانم، نه پرچمدار کاروان ایران»
من یکی از میلیون‌ها زن سرکوب شده در ایرانم که سال‌هاست هر طور خواستند بازی‌ام دادند. هر کجا خواستند بردند. هر چه گفتند پوشیدم. هر جمله‌ای دستور دادند تکرار کردم. هر زمان صلاح دیدند، مصادره‌ام کردند. مدال‌هایم را پای حجاب اجباری گذاشتند و به مدیریت و درایت خودشان نسبت دادند.
من برایشان مهم نبودم. هیچکداممان برایشان مهم نیستیم، ما ابزاریم. فقط آن مدال‌های فلزی اهمیت دارد تا به هر قیمتی که خودشان نرخ گذاشتند از ما بخرند و بهره‌برداری سیاسی کنند، اما همزمان برای تحقیرت، می‌گویند: فضیلت زن این نیست که پاهایش را دراز کند!
من صبح‌ها هم از خواب بیدار می‌شوم پاهایم ناخودآگاه مثل پنکه می‌چرخد و به در و دیوار می‌گیرد. آنوقت چگونه می‌توانستم مترسکی باشم که می‌خواستند از من بسازند؟ در برنامه زنده تلویزیون، سوال‌هایی پرسیدند که دقیقاً بخاطر همان سوال دعوتم کرده بودند.
حالا که نیستم می‌گویند تن به ذلت داده‌ام. آقای ساعی! من آمدم تا مثل شما نباشم و در مسیری که شما پیش رفتید قدم برندارم. من در صورت تقلید بخشی از رفتارهای شما، بیش از شما می‌توانستم به ثروت و قدرت برسم. من به اینها پشت کردم. من یک انسانم و می‌خواهم بر مدار انسانیت باقی بمانم.
در ذهن‌های مردسالار و زن‌ستیزتان، همیشه فکر می‌کردید کیمیا زن است و زبان ندارد! روح آزرده من در کانال‌های آلوده اقتصادی و لابی‌های تنگ سیاسی شما نمی‌گنجد. من جز تکواندو، امنیت و زندگی شاد و سالم درخواست دیگری از دنیا ندارم.
مردم نازنین و داغدار ایران، من نمی‌خواستم از پله‌های ترقی که بر پایه فساد و دروغ بنا شده بالا بروم.
کسی به اروپا دعوتم نکرده و در باغ سبز به رویم باز نشده. اما رنج و سختی غربت را بجان می‌خرم چون نمی‌خواستم پای سفره ریاکاری، دروغ، بی عدالتی و چاپلوسی بنشینم. این تصمیم از کسب طلای المپیک هم سخت‌تر است، اما هر کجا باشم فرزند ایران زمین باقی می‌مانم. پشت به دلگرمی شما می‌دهم و جز اعتماد شما در راه سختی که قدم گذاشته‌ام، خواسته دیگری ندارم.

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم جداً. ذاك أن الدفاع عن اسم الهوية هو الدفاع عن الهوية نفسها. لا بل مجرد ذكر الاسم يملك طاقة تعبوية تلامس المشاعر وتتصل بمقدس جمعي واعٍ أو مستتر.
فاللغة الطائفية، خصوصاً حين ترد في سياق حربي، لا تقتصر وظيفتها على مخاطبة الآخر الطائفي. إنها تُصنع أيضاً لمخاطبة الذات الطائفية؛ فهي إذ تستحضرها، تؤكدها وتعززها، وتذكر بها مَن يهدده النسيان، فيوشك أن ينشق عنها.
وأيام الثورة اللبنانية أيامٌ بدأ النسيان فيها يهدد حربية الطوائف وعالمها القديم. لم تختفِ الطوائف بالطبع، وهي لا تختفي، لكن كثيرين انزاحوا عنها أو شذبوا شفرتها الحادة، أي أن نسياناً ما شرع يتسلل إليهم. هكذا بات ينبغي التذكير، وإرجاع مَن ضربه النسيان إلى «أصل» أول، إلى قديمنا «غير القابل للتبديل»، قديمنا الذي نعرفه بدلاً من الجديد الغامض الذي نتعرف إليه. في هذا المعنى يُستَحضَر «الأصل» ولغته في تشبيح لغوي ومفهومي، سياسي وإعلامي، واسع.

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية .
التدخلات هذه متشعبة وكثيرة ، الإحتلالات أيضا باتت كشيء من واقع فرضته ارادة نظام ورئيس مجرم . مكانه الطبيعي المكوث امام محكمة واضحة ومحددة وصريحة .
بعد ذلك يصبح الحديث عن دستور للدولة السورية . دولة قوامها مواثيق دولية تحترم الإنسان وتنتصر له و للعدالة الإنتقالية . هكذا يكون السلم ، لأنه من غير الممكن بعد مقتل مليون إنسان وتفكيك البلاد وتأجيرها من قبل بشار اسد ونظامه للمحتلين ـ ايران وروسيا وأمريكا واسرائيل (ومجموعات جهادية وداعشية تتحرك وفق اجندات ذات الدول). اضافة الى مقاتلين أكراد خرجوا من تركيا الى سوريا واستخدموا أراضيها لضرب تركيا . ما جعل الاخيرة تحت مسمى حماية امنها . الدخول عبر تحالف سوري بهدف إنشاء منطقة آمنة !! .

بالتالي نحن امام احتراب مفتوح ، حرب مدمرة وقودها في هذه المرة من يتحدث بإسمنا و يشجع على هذه الخطوة الكارثية ، مبررا ذلك كنوع من الإحتماء عبر بلد مجاور (تركيا )

لكن لم ينتبه البعض اننا سنكون مرة أخرى مجرد حطب لنار وحرب لا تعنينا . ولن تجلب لنا الأمان مستقبلا .

السلم المجتمعي الذي نريده نحن السوريين ، يبدأ بإقتلاع كل الاحتلالات للبلاد والمجتمع والدولة . ثم السماح لقوات طوارئ دولية القيام بدورها .هكذا تكون بداية السلم ، وقتها حدثونا عن الدستور .
لن يكون أي افق للسلم طالما توجد تدخلات من قبل ذات الدول التي تدير الحرب بموازاة النظام والرئيس المأجور .

أحمد سليمان
www.opl-now.org

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟
أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – انتفاضة 17 تشرين الأول 2019 الجاري، الشبابية والشعبية – أن المسافة قصيرة بين وقائع يومياتها، قولها ولغتها ونبضها في الشوارع والساحات، وبين شاشات التلفزيون التي ساهمت بقوة وفاعلية في دبيبها وتوسعها وانتشارها وصناعتها في الأماكن والعلنية العامة والبيوت.

فالانتفاضة شدّت الناس إلى الشاشات التلفزيونية، وأجلستهم أمامها ساعات وساعات في البيوت، بقدر إسهام الشاشات في إخراج الناس من بيوتهم إلى الساحات والشوارع، للتجمهر والاعتصام والاحتفال فيها، ولطلب الوقوف والكلام والظهور على الشاشات التلفزيونية، بحميّة واندفاع لافتين ومحمومين.

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً بالكتابة إلى آخر لحظة ممكنة.

إلى جانب إنتاجه اللافت، في الشعر والرواية وأدب الرحلة، ساهم أمجد ناصر في إطلاق موقع وصحيفة “العربي الجديد” عام 2014، وتولى لغاية رحيله رئاسة تحرير موقع “ضفة ثالثة” الصادر عن الصحيفة، وظلّ أحد كتّاب الصحيفة حتى في أصعب لحظات مرضه. وكان قبلها قد أدار القسم الثقافي في صحيفة “القدس العربي” اللندنية لعقدين كما شغل موقع مدير تحريرها.

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال جاسم ، الى ان عملهم كناية عن مقترح للحل السلمي في سوريا .
يرد في مقدمة مقتضبة ” جاءت فكرة الكتاب من واجبنا تجاه بلادنا حيث تعقد سبل الحل للصراع في سوريا كمحاولة لإثارة النقاش بين السوريين للمبادرة في استعادة قرارهم الوطني ورسم خارطة طريق للخروج من هذه المأساة. ”
كما تشير ذات المقدمة ( الى تحولات المأساة السورية خلال الأعوام الثمانية السابقة ) لعل أهمها خروج القرار الوطني من أيدي السوريين وتدمير كل الأطر الوطنية بين مكوناته وقوى الصراع الداخلية فيه، لصالح لاعبين إقليميين ودوليين.

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار .
نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، على ان يكون متاحا بطبعة ورقية خلال الشهر القادم ، بالإضافة إلى نسخة عنه بصيغة ” كيندل ” على أمازون .

https://www.amazon.co.uk/dp/B07T5XD966

كشاعر.. ارتديت وطني حتى آخر القصائد، وارتديته كسياسي عاشق، ولهذا فقد مزَّقت الديكتاتورية وطني مرتين، عندما مزَّقت سياطها جلدي كشاعر في المرة الأولى ( على أيدي المخابرات الجوية عام 1978) وكسياسي في المرة الثانية ( على أيدي شعبة المخابرات العسكرية عام 1987).

بالطبع ليس ما تعرَّضتُ له حالة خاصة أو استثنائية، فالقمع السافر والمعمم هو العدالة الوحيدة التي يجهد حكامنا في تطبيقها على المحكومين.
وأنا لا أتلاعب بالألفاظ حين أقول إن السائد في سوريا, هو قانون القوة لاقوة القانون. ذلك أن جميع الأنظمة، التي تعاقبت على الحكم خلال الثلاثين سنة الماضية، إنما وصلت إلى سُدَّة السلطة على أبراج الدبابات، وعبر الانقلابات لا عبر الانتخابات، الأمر الذي يعني أنها أنظمة غير شرعية، وأن كل ما صدر عنها من قوانين ومراسيم ومؤسسات هو غير شرعي أيضاً، بما في ذلك محكمة أمن الدولة التي أقف أمامها الآن كمتَّهَم، مع كامل احترامي لهيئة المحكمة كأشخاص لا كمؤسسة استثنائية.

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، مزرعة الاستبداد والفساد والمافيات والتمييز المناطقي والطائفي، سوى 19 سنة: لا «يفهم في السياسة» كما ردّد مراراً، وليد أسرة جولانية فقيرة هاجرت إلى تخوم حمص في أعقاب تسليم الجولان على يد كبير مجرمي الحرب، الأسد الأب؛ لم يكمل تعليمه «لأسباب معيشية ذات صلة بفقر العائلة»، كما يوضح؛ حارس مرمى نادي «الكرامة» الحمصي، ومنتخب شباب سوريا لكرة القدم؛ المنشد المغنّي بغريزة شعرٍ يتدفق في داخله مثل جداول ربيع، وإحساس عارم بالنغم الشعبي وإلحاح الإيقاع الحارّ.

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم ويقدم شهاداتهم حول الثورة السورية.

نتائج انتخابات رابطة الكتاب السوريين وفق بيان ” لجنة المبادرة العربية – السورية “

وردنا للتو تقرير المكتب التنفيذي لرابطة الكتاب السوريين ، وكذلك بيان ” لجنة المبادرة العربية – السورية ” تبين فيهما نتائج انتخاب الأمانة العامّة الجديدة ، يُذكر بإن ” لجنة المبادرة لحل الخلاف داخل رابطة الكتاب السوريين ” التي يرأسها د. أحمد جاسم الحسين . بذلك يكون جدار ” الخلاف ” قد تم تحطيمه بهمة السوريين ، على أمل ان تتم الخطوات المستقبلية في العمل المدني الديمقراطي ، الداعمة للثورة المتجددة أبرز شروط الوطن وحرية الفكر والكُتَّاب وسورية المطالب وشكل النظام الذي يريده الجميع .

نشطاء الرأي  www.opl-now.org

بيان أخير من لجنة المبادرة العربية – السورية حول رابطة الكتاب السوريين وانتخاباتها

في الشهر السابع عام 2018 نُشرتْ مجموعة أخبار وبيانات في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي حول خلافات ووجهات نظر متعددة بين رئيس رابطة الكتاب السوريين آنئذ، وأعضاء المكتب التنفيذي.
وقد تنادى عدد من المثقفين العرب والسوريين حول إمكانية القيام بمبادرة تضمن رأب الصدع، وتخفيف حدة الخلافات والسير بالرابطة نحو الطريق المجدي، وإعطاء مثال جيد من المثقفين السوريين حول إمكانية العمل المشترك في ظل تشتت العمل الثوري وخيبات الأمل المحيطة، خاصة أن الرابطة قد نشأت وترعرعت في مناخات الثورة السورية وعنفوانها ومناداتها بالحرية.
وبناء عليه فقد تقدم عدد من الكتاب العرب والسوريين في 12-7-2018 بمبادرة لحل الخلافات بين الفريقين المختلفين آنئذ، نشرت وقتها في الصحف ملخصها: تجميد العملية الانتخابية يوم ذاك، وإجراء انتخابات جديدة، وتقديم تقرير مالي وإداري واضح، وامتناع أعضاء المكتب التنفيذي عن الترشح مستقبلاً لإعطاء الفرصة لكتاب آخرين.
وقد وافق المكتب التنفيذي في الأول من الشهر الثامن 2018 على مقترحات المبادرة كافة، وقام بمراسلة الأعضاء المنسحبين من الرابطة لتثبيت عضويتهم أو تأكيد انسحابهم كونهم قاموا بالانسحاب عبر الصحف وليس عبر الطرق القانونية المألوفة، وقد هيَّأ المكتب التنفيذي لاحقاً المناخ المناسب لإقامة انتخابات شفافة، وأعدّ التقرير المالي والإداري وأتمّ عدداً من الأنشطة والمسابقات والإصدارات.

ميشيل كيلو يتحدث عن السجن و رياض الترك و الياس مرقص و قصة تسميم حافظ الأسد

 

 

أحزاب علمانية تعلن موقفها من المتغيرات وتساند الثورة في السودان والجزائر وفلسطين

بيان مشترك بين الحزب الشيوعي السوداني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي.

عقد ممثلو الأحزاب الثلاثة، الحزب الشيوعي السوداني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي بمدينة طنجة يوم ٢٧ابريل ٢٠١٩اجتماعا خصص لدراسة أوضاع المنطقة العربية وآفاق تطورهاالمحتمل. وقد تميز اللقاء بتطابق وجهات نظر الأحزاب الثلاثة لطبيعة المرحلة الراهنة وما تعرفه من تطورات ومستجدات على المستويات الوطنية والعربية والدولية، وخلص النقاش إلى تأكيد واعلان ما يلي :

1) اعتزاز وتثمين الأحزاب الثلاثة للثورة المجيدة للشعب السوداني البطل بقيادة قوى الحرية والتغيير وفي طليعتها الحزب الشيوعي السوداني، وتؤكد على ضرورة التخلص من كل نظام الطاغية المطاح به لضمان تحقيق الثورة لأهدافها كاملة في الحرية والكرامة والديموقراطية والعدالة الاجتماعية .

2) إدانتها الشديدة وتنديدها بالمخطط الأمريكي الصهيوني الرجعي الذي يستهدف الإجهاز على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في التحرير وعودة للاجئين وبناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف من خلال ما سمي بصفقة القرن، وتدعو كل القوى الوطنية والتقدمية العربية إلى مضاعفة دعمها ومساندتها لكفاح الشعب الفلسطيني، ومناشدة القوى الفلسطينية لإنهاء الانقسام والتمسك بوحدة الصف الفلسطيني في إطار منظمة التحرير الفلسطينية لإفشال المؤامرة التي يحاول أعداء الشعب الفلسطيني تمريرها في هذا الظرف الدقيق والمطالبة بإطلاق سراح كل المعتقلين في السجون والمعتقلات وعلى رأسهم شيخ المعتقلين المناضل الأممي جورج عبد الله.

أكثر من 200 قتيل بتفجير إرهابي يستهدف كنائس وفنادق في سريلانكا

هز انفجاران آخران سريلانكا اليوم الأحد بعد ساعات من ستة تفجيرات وقعت بصورة متزامنة واستهدفت كنائس وفنادق، مما تسبب في ارتفاع حصيلة الضحايا إلى ما لا يقل عن 215 قتيلا و450 جريحا، في وقت فرضت فيه السلطات حظر تجول، ووصفت التفجيرات بـ”أعمال إرهابية”.

وأعلنت الشرطة السريلانكية أن انتحاريا قتل ثلاثة شرطيين عندما فجر نفسه في مبنى في الضاحية الشمالية للعاصمة كولومبو.

وكان هذا الانفجار الذي وقع بعيد ظهر الأحد في أوروغوجداواتا، الثامن الذي يضرب الجزيرة الواقعة في جنوبي آسيا. وما زالت حصيلة قتلى الاعتداءات التي بلغت 215 قتيلا، بينهم 36 أجنبيا، مؤقتة.

وأعلنت الحكومة حظرا فوريا للتجوال، وحجب مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية وخدمات التراسل.

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت بإسقاط الأنظمة الاستبدادية في تونس ومصر وليبيا واليمن، فإن القوى المعادية استطاعت الالتفاف على هذه الانتفاضات والانقضاض عليها، وخاصة عبر إغراق بعض بلدانها في حروب تدميرية مرعبة.
ورغم قتامة ما نعيشه وقساوة ما تعانيه بلداننا من عنف واستنزاف وتفتيت واحتلالات، ها هي جماهير الشعب السوداني وقواه الحية، وللأسبوع السابع على التوالي، تواصل انتفاضتها السلمية الشاملة ضد استبداد وفساد نظام البشير الانقلابي، المتقمص ديمقراطية العسكر المزيفة. ورغم استخدام النظام وأجهزته الأمنية للعنف والقمع والاعتقال والقتل بالرصاص الحي، تميزت قوى وجماهير الانتفاضة بحفاظها وإصرارها على سلمية حراكها واحتجاجاتها.
علمآ بأن نظام البشير الطغياني الذي يتحمل مسؤولية وصول السودان إلى الحضيض على كل المستويات، قدم مثلآ صارخآ على فشل الأنظمة التي تستغل الإسلام تارة وقضية فلسطين تارة اخرى، للتسلط والبقاء في الحكم. ومما يتميز به سجله المظلم ليس انسلاخ جنوب السودان وخطر انفصال أقاليم أخرى فحسب، إنما أيضآ نشر الجوع والفقر في بلد يمتلك ثروات طبيعية وطاقات بشرية كبيرة. ثم أليس هو أول من هرع للتطبيع مع نظام الإجرام المتوحش السوري ؟! ألا يهرع للتطبيع مع العدو الصهيوني لكسب رضا أميركا ؟!
نحن الموقعين أدناه، مثقفين ومناضلين وناشطين مهتمين بالشأن العربي العام، وتعبيرآ عن التزامنا المبدئي بقضايا الحرية والعدالة والتقدم، نعلن ونؤكد ما يلي :

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو الاندماج في المجتمعات الجديدة على أنه أشبه بالامتحان، حيث يندمج أو ينجح اللاجئ أو يُهان. فالاندماج حقٌّ أكثر من كونه واجبًا.

تنتشر في دول اللجوء قصصٌ تتحدث عن النجاحات البارزة والكبيرة، التي يحققها بعض اللاجئين في اندماجهم في المجتمع المستضيف. ويشارك في نشر هذه القصص إعلام الدول المستضيفة، بالإضافة إلى الوسائل الإعلامية، التي يقوم اللاجئون بتأسيسها أو التي تخصص اهتمامًا خاصًّا لقضايا اللجوء.

وتتنوع قصص النجاح هذه، فهناك قصص عن النجاحات الكبيرة و/ أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية او الدراسية، أو في اجتياز بعض الامتحانات و/ أو الحصول على بعض الشهادات بتقديرٍ عالٍ، وربما كان بالترتيب الأول على أقرانهم.

وهناك قصصٌ عن سرعة تعلم بعض اللاجئين لللغة الألمانية أو لمهنةٍ ما، وعن تفوقهم على (معظم) أقرانهم، في هذا الخصوص. يضاف إلى ذلك وجود قصصٍ عن حصول بعض اللاجئين على دعمٍ و/ أو تكريمٍ ماليٍّ و/ أو معنويٍّ من جهاتٍ أجنبيةٍ، تقديرهًا لهم واعترافًا بمواهبهم و/ أو إنجازاتهم.

رابطة الكتاب السوريين تصدر العدد التاسع من مجلة (أوراق)

صدر حديثا العدد التاسع من مجلة رابطة الكتاب السوريين (أوراق) متضمنا مشاركات لنخبة من الكتاب، وتصدر المجلة في ظروف مفصلية تمر فيها الأوضاع الأليمة في سوريا والمنطقة ، وفي ذات الوقت الذي تحاول  الرابطة فيه إعادة هيكلتها من خلال انتخابات الأمانة العامة.

وكتب افتتاحية العدد حسام الدين محمد تحت عنوان “أوديب السوري”، تلا ذلك ملف ركز على المنفى السوري وعلاقة المثقف فيه بالتحولات التي طرأت على العالم. الملف الذي أعدته هيئة التحرير تضمن مشاركات لكل من حازم صاغية، إلدين سولجيتش، راجي بطحيش، فاضل السلطاني، إياد حياتلة، زياد بركات، ابراهيم محمود، راتب شعبو، سليم البيك، ماهر مسعود، عمر قدور، محمد المطرود، سوسن جميل حسن، سوسن إسماعيل، هوشنك أوسي، رشا عباس وهيثم حسين.

في قسم أوراق الترجمة نص إشكالي مُستل من كتاب “كلاب القش: أفكار حول الإنسان وحيوانات أخرى” للكاتب البريطاني جون غراي.

وفي قسم أوراق النقد نقرأ نص “في السقوط غير الحر للتماثيل والنص الجديد الذي لم يكتب بعد” لإبراهيم اليوسف يليه مقال عن الديمقراطية السودانية كتبه محمد شاويش.

في قسم القص، نشرت المجلة قصة “قطرة مطر” لحكيم بحر. وفي قسم الشعر نشرت قصيدتي “على خفقة الناي” لفرج بيرقدار و”تيه” لأنور عمران.

قسم التراث احتوى مشاركة عن “الدرامية في التراث الكردي” لأحمد اسماعيل اسماعيل.

أما في قسم الحوار فنشرت المجلة حديثا مطول مع أحمد سليمان عن الحرب القائمة وأسئلة المستقبل والكتابة.

يختم العدد التاسع بأبرز نشاط لرابطة الكتاب السوريين ويسلط الضوء على أسماء الفائزين بجائزة القصة.

وحسب اشارة مركز “الآن” المؤسسة المتعاونة مع الرابطة والتي أشرفت على إنتاج المجلة انه بالإضافة إلى هذا العدد من مجلة “أوراق ” سيتم إعداد أرشيف يحتوي على الإصدارات السابقة، كذلك أشار المركز الى توفر طبعتين عربيتين في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وعلى عدد من الشبكات، أبرزها أمازون والمكتبات والمنصات النشرية المتعاونة معها في المنطقة العربية.

  • المصدر : نشطاء الرأي

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي

دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون هي البديل والحليف للروس في تعويم النظام وحمايته
لن تقوم قائمة لأي معارضة إذا لم تنجح في أخذ مشروعيتها من الداخل… الناس بحاجة لتوضيحات وعلينا أن نتقبل النقد
الموقف الأمريكي هو الأسوأ تجاه القضية السورية وفورد عمل على تقسيم المعارضة لخفض سقف مطالبها
تلبية الحقوق الوطنية والقومية للأكراد تأتي في سياق وطني ولا تفرض من الخارج

قد يظن البعض أن واحدا من دلائل هزيمة الثورة السورية وانكسار إرادة التغيير لدى الشعب السوري، يتمثل في خروج المعارض السياسي المخضرم رياض الترك (88 عاما) من سوريا، بعد سنوات طويلة أمضاها متخفيا في العمل السري.
لكن من يقرأ هذه اللقاء الذي أجريته معه لـ«القدس العربي» في ضواحي مدينة باريس بعد أسبوعين من وصوله إلى العاصمة الفرنسية، قادما من الداخل السوري، سيدرك أن ميراثا كاملا من مناهضة الاستبداد ومن النضال في سبيل الحرية والكرامة، صنعته أرواح ونضالات عشرات الألوف من المعارضين السوريين، لا يزال حاضرا وفاعلا الآن وهنا، وما «إبن العم» كما يلقبه السوريون، إلا واحد من أهم وأصلب رموزه.
ولا يضر الترك شيئا أن يكون السبّاق إلى نقد تجربة الثورة والدعوة إلى استخلاص النتائج والعبرّ، ومراجعة الدور الذي لعبه هو شخصيا ولعبه حزبه، وإعلان دمشق في صفوف الثورة.
في الوقت الذي لم نشهد لدى سياسيي المعارضة الذين انخرطوا في مؤسسات الائتلاف ومن قبله المجلس الوطني، القدرة لأن يحذو حذو الترك في مراجعة تجربتهم والاعتراف بأخطائهم.
سوريا كانت وستبقى ولادة، والترك ليس استثناء سوريا معارضا، وهناك الكثير من الرموز والشخصيات والجنود المجهولين الذين قدّموا الكثير وضحوا بالكثير وبقوا بعيدين عن الأضواء. واليوم بوجود مثل هؤلاء الأشخاص داخل وخارج البلد، وبوصوله إلى باريس، هناك فرصة لأن يكون للمعارضة السورية، عنوان وحضور وشخصيات ذات ثقل رمزي، متجردة من الأهواء والطموحات الشخصية، تعمل من أجل الدفاع عن القضية السورية في المحافل الدولية، وتحاول إسماع صوت الشعب السوري المغيب، وتدفع باتجاه خلق بنى مؤسساتية تفسح المجال أمام الأجيال الشابة لاستلام زمام المبادرة ومواجهة الاحتلال واستعادة سوريا الحرة والمستقلة.

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا.
وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على أن الولايات المتحدة سترد على أي هجوم بالأسلحة الكيمياوية يشنه النظام السوري.
من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الجمعة، إن الولايات المتحدة تعتبر هجوم جيش النظام على محافظة إدلب، التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة تصعيداً للصراع السوري.
وكتب بومبيو في تغريدة على تويتر: “الولايات المتحدة تعتبر هذا تصعيداً لصراع خطير بالفعل”. كما وجه انتقادات لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، “لدفاعه عن الهجوم السوري والروسي”.
ويأتي هذا فيما قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، فيليبو غراندي، إن هجمة عسكرية محتملة على آخر معقل للمعارضة في سوريا تهدد بإثارة موجة جديدة من النزوح، وتثبط همة اللاجئين من العودة إلى الوطن.
وأشار غراندي، الجمعة، إلى أن الهجوم على إدلب “سيكون صعباً للغاية”، لافتاً إلى أنه ناشد النظام السوري لإيجاد طريقة للمنطقة، المكتظة بالمدنيين والجماعات المسلحة، “تحفظ حياة المدنيين”.

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

  • أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد

منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية.
بدأت القصة عندما وجه نظام بشار الأسد في كل “تسوياته” مع المعارضة بنقل كل من قاتل ضده مع عائلاتهم إلى إدلب، حتى أضحت المحافظة اليوم خليطاً من كل مناطق سوريا تقريباً.
فمن الغوطة، تلتها مناطق أخرى بالريف الدمشقي، ومخيم اليرموك إلى درعا في الجنوب، في كل مكان يبسط فيه الأسد سيطرته، ينتقل من كان فيه إلى إدلب، إلى أن وصل الأسد إلى مرحلة إلقاء منشورات تدعو سكان إدلب ومقاتليها إلى ترك السلاح والتعاون مع النظام.
وتؤكد مصادر أن بعض المنشورات كانت قد خيرّت سكان إدلب بين ترك السلاح أو الموت، ومنها ما أشار إلى أنها “فرصة أخيرة” لتسوية أوضاعهم.
ويبلغ سكان إدلب اليوم حوالي 2,5 مليون نسمة، نصفهم تقريباً من المعارضة والمدنيين الذين تم نقلهم بشكل جماعي من مناطق أخرى سيطر عليها الأسد بعد هجمات مكثفة.
الاهتمام المنصب على إدلب ليس “أسدياً” فقط، بل هناك اهتمام دولي.فأنقرة تحاول جاهدة حماية حدودها مع تلك المنطقة، وهي تفاوض الروس باستمرار، كما أنها تسعى دائماً إلى تذكير حلفاء الأسد (الروس والإيرانيين) بوعودهم حول منع النظام من ضرب المحافظة وتشريد من فيها، كما تقول.

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة:
موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد من داريا وحدها.
وموت برصاص الداعشيين الذين نقلتهم باصات النظام إلى بادية السويداء، حيث ارتكبت مجزرة وحشية جديدة في السويداء.
وبين الموتين انطفأ القمر وجاء موت الفنانة مي سكاف في منفاها الباريسي، كي تكتمل صورة الذبيحة السورية، التي تقدم قربانًا على مذبحين:
مذبح انحطاط النظام العربي، الذي تحول إلى أداة في خدمة القوى الاستعمارية التي تحتل سوريا اليوم، وتستبيح المشرق العربي، وتسهم في وأد فلسطين.

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم من جديد في خلط الأوراق السورية المبعثرة منذ أكثر من سبع سنوات.
وأدت هجمات اليوم إلى مصرع 215 شخصا على الأقل في مدينة السويداء جنوب شرق دمشق، و ريفها، وفق مديرية صحة السويداء.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأن “ثلاثة تفجيرات بأحزمة ناسفة استهدفت مدينة السويداء وحدها، بينما وقعت التفجيرات الأخرى في قرى بريفها الشمالي الشرقي”.

وجاءت هذه الهجمات في وقت بات فيه الجيش السوري قريبا من استعادة كامل جنوب سوريا الذي يشمل محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، بعد سيطرته على أكثر من 90% من درعا والقنيطرة عبر عمليات عسكرية واتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب