زملاء

مطرب “الحجيات “عمر سليمان ومديح الإجرام الأسدي

يتداول السوريين بين مشجع مناوئ، قصة مداح شعبي إشتهر بعدما شفط من كل بلد أو قومية لحنا ونسبه لنفسه ، ذلك في وقت بات الجميع يتشدق ركب الثورة ، اختلطت الأمور لدى البعض ،  لحظات عصيبة وموجعة تمر فيها بلادنا ، حيث الفوضى طالت كل شيء الى جانب كثيرين يستغلون المشهد ويمررون ما أمكنهم من بشاعات لا حصر لها .

الصمت لم يعد مفيدا، امام حالات تبدو كأنها تخريب مبرمج لوعي السوريين، وبأيد من كنا نعتقد بأنهم إخوة التراب والدم المتمازج، وها هم يتلونون بين عشية وضحاها ،وفق ما يتناسب مع همومهم في الارتزاق ، وهكذا يبدون مرة مع المعارضة ،ومرات مع نظام ، تحول الى مؤسسة عابرة للارتزاق بدماء الشعب السوري.

قد لا يروق البعض كلامي هذا ، إلا ان الدفاع عن مغن من طراز عمر سليمان، له حضور مُحدد في الأعراس والسهرات مازجاً ثقافة ” الحجيات ” مع ثرات شعبي مناطقي في الشمال السوري . يجعلنا نُمعن النظر ،في طبيعة الوعي الذي يسيطر على شريحة من متذوقي هكذا خليط هجين مُسمى زوراً بـــ الثرات .

ان البعض ، ولأهداف سياسية ،يعتمدون الدفاع بهذا الشكل المريب، تحت مسمى التراث والمناطقية ، ذلك لا يختلف عن التشويش ، الذي تمارسه عصابة النذالة والسقاطة وقوادها بشار أسد ومرتزقته ، في ذات الوقت هل يشرح لنا أحدا من جهابذة ومُريدي هذا النوع من الهباء علاقة ” مطرب الحجيات ” وهو يتغنى بالمجاهد الأخرق بشار أسد والأربعين مجرم ؟ بل  علاقة الذين أوصلوه ليغني بمهرجان ( نوبل / النرويج ) بسوريا والسوريين .

ثمة هامش حول الجهة ( بي كي كي ) التي تقوم بتعويم عمر سليمان ،  ألاحظ بأن البعض يقوم بإعادة دين لمسيرة هذا المطرب كونه ” حابا  ” و ” كولك ” غنى لبشار وجماعة تقسيم سوريا  ( حزب البعث الكردي وشبيحة سفاح سوريا بالتعاون مع مرتزقة ومافيات التهريب ) لذلك أنصح بالتخاطب مع حكومات الإتحاد الأوروبي حول ظاهرة تعويم هكذا نوع من المتسلقين الذين يهدفون تسفيه التراث السوري ، مستغلين تضحيات شعبنا وثورته، بحيث يبدو للمتأمل الغربي بأن السوريين ليسوا إلا شعب متأخر بلا حاضر أو مستقبل ، بالتالي فإن  الارتزاق الذين يقوم به كثيرين هو نموذجه …  تباً لقد أفسدتم التراث والأخلاق والذوق العام .

أحمدسليمان  http://opl-now.org

 

اظهر المزيد

نشــــطاء الـرأي

نشــــــــطاء الـــرأي : كيان رمزي وخط إنساني لحرية الإنتقاد الثقافي و الفكري والسياسي ، بدعم مالي مستقل Organization for peace and liberty – OPL : www.opl-now.org

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: